X أغلق
X أغلق
الرئيسية
كوكبيات
محليات
عالميات
رياضة
صحة وحياة
تربية وتعليم
الاسرة والبيت
من تراثنا
اهل الفن
دنيا ودين
افراحنا
الزاوية الثقافية
اطفال البيادر
مطبخ البيادر
الصور
علوم وتكنولوجيا
مكتبة الفيديو
حكاية نجاح
حالة الطقس
القران الكريم
رحلات البيادر
اخر الاخبار

10 أطعمة تساعد في ترميم وتعويض نقص فيتامين "ب"في الجسم

يلعب الفيتامين "ب" بمختلف أشكاله، دورا مهما في الحفاظ على صحة الجسم، فضلا عن دعمه...

سوق ابو الثائر للخضار والفواكه كفرمندا مستمرين في تنزيل...

زبائننا الكرام ! مستمرين في سوق أبو الثائر كفرمندا في تنزيل الأسعار. وبرمضان بحلى...

أمسية رمضانية في كوكب توجتها مسيرة كشفية في شوارعها...

عند غروب الشمس من مساء الجمعة هبت نسائم وادي العيون لطيفة شذية استضافت بها سرية درب...

اليوم التاسع من دوري رمضان كوكب 2019 : الاربع ملات تفاجئ...

في اليوم ما قبل الاخير من مباريات الجولة الاولى في دوري رمضان لكرة القدم المصغرة في...

كيف نتصرف عند اندلاع حريق؟

عندما تلتقي مواد مشتعله, حراره واكسجين ينتج عن هذا اللقاء نار. نار خارجه عن السيطره...

كيف ستكون الأحوال الجوية في الأيام القادمة بحسب توقعات...

عانت البلاد أمس الخميس من موجة حر قاسية وارتفعت درجات الحرارة الى قيم لم تشهدها منذ...

مصرع طفلة (3 اعوام) في قرية عبلين في حادث دهس

توفيت طفلة(3 اعوام) في قرية عبلين متأثرة بجراحها بعد عصر اليوم الخميس جرّاء تعرّضها...

موجة حرائق في مختلف انحاء البلاد

جاء في بيان صادر عن مكتب كايد ظاهر، الناطق الرسمي باسم سلطة الاطفاء والانقاذ ما...

دون علمهما.. زوجان عاشا عامين مع 80 ألف نحلة في "غرفة نوم...

اكتشف زوجان من مدينة غرناطة الإسبانية سربا من النحل الحي في شق بجدار غرفة النوم....

اليوم الثامن من دوري رمضان كوكب 2019 : تعادل الاربع ملات...

انتهت مباريات اليوم الثامن من دوري رمضان لكرة القدم المصغرة في قرية كوكب ابو الهيجاء...

علوم وتكنولوجيا
العالم مهدد بكارثة مدمرة ضربت الأرض في القرن التاسع عشر!
2018-11-01 08:04:27 | وكالات الأنباء

منذ أكثر من قرن من الزمان، شهد العالم مجموعة من الأحداث المناخية الطبيعية التي أدت إلى الجفاف الأكثر تدميرا خلال الـ 800 سنة الماضية.

وأدى الجفاف العظيم إلى فشل المحاصيل في جميع أنحاء آسيا والبرازيل وإفريقيا منذ عام 1875، ما أدى إلى مجاعة واسعة النطاق أدت في النهاية إلى وفاة 50 مليون شخص. وفي حال حدث ذلك مرة أخرى في يومنا هذا، فستكون النتائج أسوأ بكثير وفقا للعلماء.

وبالنظر إلى الاحترار العالمي الحالي في الأرض، تشير دراسة جديدة إلى أن موجات الجفاف المماثلة التي تسببها ظاهرة "El Niño"، أو غيرها من الأحداث الطبيعية، ستكون أكثر كارثية مما كانت عليه في الماضي، الأمر الذي أدى إلى "صدمة شديدة بالنسبة لنظام الأغذية العالمي".

ويُقال إن المجاعة العالمية التي حدثت بسبب الجفاف العظيم بين عامي 1875 و1878، تعد واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في التاريخ.

وباستخدام بيانات حلقات الأشجار وسجلات الأمطار وإعادة نمذجة المناخ، تمكن باحثو جامعة ولاية واشنطن من وصف الظروف التي أدت إلى ذلك. ووجد الفريق أن العديد من الأحداث الطبيعية هي المسؤولة عن ذلك.

وفي عام 1875، فشل موسم الرياح الموسمية في الهند، وجلب الجفاف إلى المنطقة. ثم انتقلت موجات الجفاف إلى شرق آسيا في ربيع عام 1867، وكذلك معظم إفريقيا وشمال شرق البرازيل، وأجزاء من جنوب شرق آسيا وأستراليا.

وفي ذلك الوقت، قام المستعمرون البريطانيون بتصدير الحبوب من الهند، ما أدى إلى تفاقم المشكلة.

وقال دريبتي سينغ، وهو أستاذ مساعد في كلية البيئة بجامعة ولاية نيويورك: "إن الظروف المناخية التي تسببت في الجفاف العظيم والمجاعة العالمية نشأت من تقلبات طبيعية. ومن الممكن أن يؤدي تكرارها، مع تزايد التأثيرات الهيدرولوجية بسبب الاحترار العالمي، إلى تقويض الأمن الغذائي العالمي مرة أخرى".

ووفقا للدراسة، فإن الدمار الذي أعقب هذه الأحداث تسبب في آثار اجتماعية واقتصادية قد تستمر لأكثر من قرن قادم.

وأوضح سينغ قائلا: "بمعنى حقيقي، ساهمت أحداث El Niño والمناخ في خلق التفاوتات العالمية التي يمكن وصفها بأنها (الأولى) من نوعها".

ويقول سينغ إن حدثا مناخيا عالميا مماثلا يمكن أن يحدث مرة أخرى، خاصة مع توقع أن يؤدي تغير المناخ وارتفاع مستوى الغازات الدفيئة، إلى زيادة حدة El Niño في المستقبل.

وفي حين أن العديد من العوامل الاجتماعية-السياسية المشاركة في المجاعة السابقة، لم تعد موجودة، يقول الباحث: "إن مثل هذه الأحداث المتطرفة ما تزال تؤدي إلى صدمات شديدة للنظام الغذائي العالمي مع انعدام الأمن الغذائي المحلي في البلدان الضعيفة".

المصدر: ديلي ميل




اضافة تعليق
اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار