X أغلق
X أغلق
الرئيسية
كوكبيات
محليات
عالميات
رياضة
صحة وحياة
تربية وتعليم
الاسرة والبيت
من تراثنا
اهل الفن
دنيا ودين
افراحنا
الزاوية الثقافية
اطفال البيادر
مطبخ البيادر
الصور
علوم وتكنولوجيا
مكتبة الفيديو
حكاية نجاح
حالة الطقس
القران الكريم
رحلات البيادر
اخر الاخبار

المربي مزهر وليد خضر عبدالحليم-عنان يدخل نادي...

أصبح المربي مزهر وليد خضر عبد الحليم-عنان من بلدة كفرمندا أول عربي من البلاد ينجح...

وقفة تأبينية لروح المرحومة الطالبة أية مصاروة بمشاركة...

بمشاركة واسعة وبحضور والدها سعيد مصاروة عقدت قبل قليل قرب مقر البرلمان في ولاية...

اعتقال مشتبه في قضية مقتل ابنة باقة الغربية الطالبة...

قالت مصادر صحفية بأنّ: "الشرطة الأسترالية قامت باعتقال شاب (20 عامًا) يشتبه بضلوعه...

الحركة الإسلامية تقر تعيينات جديدة في مؤسساتها

اقرت الحركة الإسلامية مؤخراً سلسلة تعيينات جديدة في بعض مؤسساتها الناشطة، حيث تم تعيين...

الفيسبوك أكثر المنصّات شيوعا للتحريض على الفلسطيني

أصدر إعلام، المركز العربي للحريات الإعلامية والتنمية والبحوث، تقريرا كميا يرصد خطاب...

انحسار المنخفض الجوي وتحذير من تشكل الصقيع

توقع الراصد الجوي ان يبدأ المنخفض الجوي بالضعف التدريجي بعد ذلك إلى ان يتلاشى بشكل كلي...

وزارة المعارف:الدوام في المدارس عادي ما عدا في بعضها بسبب...

صرح كمال عطيلة مساعد المدير العام لوزارة المعارف والناطق باسمها للوسط الغير يهودي بأنه...

حملة تنزيلات لليوم فقط في اكسبرس ماركت كوكب وامكانية...

بهيك برد ومطر صار بدها سحلب ،وفي اكسبرس ماركت عنا اليوم حملة تنزيلات في مقدمتها السحلب...

وفاة رجل خلال قيادة مركبته على شارع 2 قرب محول الطرقات...

صرح الناطق بلسان مؤسسة نجمة داوود الحمراء بأن"مركز نجمة داوود الحمراء في لواء الشارون...

مجلس كوكب ابو الهيجاء المحلي:الاستعدادات للعاصفة

قام المجلس المحلي في كوكب بعقد جلسه خاصة لإجراء التحضيرات اللازمة, تحسباّ للعاصفة...

عالميات
منزل وحيد صمد في وجه الإعصار.. ومالكه يكشف السر
2018-10-17 13:09:18 | وكالات الأنباء
أظهرت صور مذهلة حجم الدمار الذي أحدثه الإعصار "مايكل" بجنوب شرق الولايات المتحدة، لكن منزلاً واحدا نجح تقريبا في الصمود في وجه الرياح، فيما تحولت كافة المنازل في مدينته الساحلية بولاية فلوريدا، من دون استثناء، إلى كومة من الأنقاض.
 
وضرب "مايكل" اليابسة على الساحل الشرقي للبلاد، مما أسّفر عن مقتل 18 شخصا في 4 ولايات، لكن أسوأ الأضرار سُجلت في ولاية فلوريدا.
 
في تلك الولاية المشمسة على الدوام "لا يزال ذلك المنزل، واسمه "قصر الرمال" باقيا بمفرده على شاطئ البحر في "مكسيكو بيتش"، بينما تحولت كل المنازل المجاورة إلى أطلال.
 
فقط تعرض الطابق الأرضي من المنزل المكون من 3 طوابق إلى خسائر، وكذلك الدرج المؤدي إلى الطابق الأوسط، وخلع عدد قليل من النوافذ عن إطارها، كما أتلفت قوة الإعصار دورة مياه ستحتاج إلى صيانة لاحقة.
 
لكن البناء نفسه بقي، إلى حد كبير، سليما وصامدا وحيدا في وجه الإعصار، فيما بدا مالكه، راسل كينغ، سعيدا جدا وهو يقول لصحيفة نيويورك تايمز: "يمكننا تنظيف هذه الآثار خلال شهر".
 
وأضاف "لكن الناس الآخرين.. لا أعرف. انظر إلى ما عاناه الجيران".
 
ويؤجر كينغ، وهو محام يبلغ من العمر 68 عامًا، يقيم في مدينة كليفلاند بولاية تينيسي، العقار، حين لا يستخدمه هو وأسرته.
 
والمالك مثل الكثيرين في مكسيكو بيتش، لم يمكنهم أبدا التنبؤ بأن إعصارا من الفئة الرابعة سيضرب المدينة مباشرة، ويدمر منازلها، لكن ذلك هو ما كان لسوء الحظ.
 
وشيدت معظم المنازل في مكسيكو بيتش خلال سبعينيات القرن الماضي، بيد أن الأعاصير باتت أكثر قوة بكثير من ذلك التاريخ.
 
كيف نجا المنزل؟
 
لاحظ كينغ تلك الظاهرة المزعجة ولم يقف مكتوف الأيدي، ولذلك، وعند بناء منزل أحلامه، راح يتأكد من أنه سيكون مقاومًا لرياح العواصف والأعاصير التي قد تصل سرعتها إلى 250 ميلا (400 كم) في الساعة.
 
ولم يكشف المالك الحاذق عن حجم الأموال الذي أنفقها لـ"تحصين منزله"، إلا أن "نيويورك تايمز" قدرتها بنحو 30 ألف دولار لا غير، فيما تفوق قيمة المنزل نفسه 400 ألف دولار، أي أن كينغ أنقذ منزله بأقل من 10% فقط من قيمة المنزل.
 
لقد تم البناء باستخدام الخرسانة المسلحة، على عكس المنازل الساحلية الأخرى بالمنطقة ومناطق عديدة من جنوب الولايات المتحدة، التي لا تستخدم فيها تلك الدعائم الخرسانية، أو حتى تبنى من الخشب.
 
كما تم رفع المنزل على دعامات طويلة، بتصميم مميز، والغرض أن تمر رياح العواصف من بينها، وتكون الأضرار في أقل الحدود، وهو ما حدث بالفعل.
مشهد ما بعد الإعصار
 
وأوضح كينغ أنه يعتقد أن تغير المناخ عامل رئيسي وراء العواصف المدمرة التي ستجعل من الصعب العيش بالقرب من السواحل في العقود المقبلة.
 
وقال "أعتقد أن حرارة الكوكب تزداد دفئا والعواصف تزداد قوة.. لم نكن نواجه عواصف مثل تلك. لذا يجب على الناس الذين يعيشون على الساحل أن يكونوا مستعدين لذلك".
 
وتحول البحث عن المفقودين في أعقاب ضربة "مايكل" إلى "بحث عن موتى" مع تلاشي الأمل في العثور على المزيد من الأحياء.
 
وبينما بلغ عدد القتلى 18 في ولايات فلوريدا وجورجيا ونورث كارولينا وفيرجينيا، لا توجد سوى حالة وفاة واحدة في "مكسيكو بيتش"، وهي مدينة صغيرة تضم نحو ألف شخص، وقد تضررت مباشرة من الإعصار ورياحه التي بلغت شدتها 155 ميلا في الساعة (250 كم).

اضافة تعليق
اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار